الموت يُغيّب مبتكر أفلام «الزومبي» عن 77 عامًا
الموت يُغيّب مبتكر أفلام «الزومبي» عن 77 عامًا

توفى المخرج جورج روميرو، الذي اشتهر بسلسلة أفلام الزومبي الشهيرة «ليفنج ديد»، عن 77 سَـــنَــــــةًا، حسبما ومن هنا فقد صـرح كريس روي، وكيل أعماله، يوم الأحد، جــــــراء إصابته بسرطان الرئة.

حيث قد أكـد روي: «توفي المخرج الأسطوري جورج روميرو يوم الأحد أثناء الاستماع للموسيقى التصويرية لفيلم (ذا كوايت مان)، أحد الأفلام المفضلة إليه، وإلى جواره كل من زوجته سوزان ديسروشر روميرو وابنته تينا روميرو».

وقد أضــاف روي أن روميرو «توفي بسلام.. بعد معركة قصيرة ولكن شديدة مع سرطان الرئة، مخلفًا وراءه عائلة محبة، والكثير من الأصدقاء، وإرثًا من الأفلام استمر وسيستمر في تحمل إمــتـحـان الزمن».

وانطلق روميرو إلى عالم الشهرة بفيلم «نايت أوف ذا ليفنج ديد» سَـــنَــــــة 1968، والذي تكلف إنتاجه ميزانية قدرها 114 ألف دولار، إلا أن أرباحه الإجمالية بلغت نحو 30 مليون دولار، وفقًا لمجلة فاريتي.

ولم تلق أفلامه اللاحقة، مثل «ذير إز أولويز فانيلا» و«ذا كرازيز»، رواجا كبيرا، لكن في سَـــنَــــــة 1978 عاد إلى النوع الذي صنع اسمه في عالم الشهرة، ليخرج الجزء الثاني تحت عنوان «دون أوف ذا ديد».

وفي سَـــنَــــــة 1985 تولى إخراج الجزء الثالث من السلسلة «ذا داي أوف ذا ديد»، وتلاه الجزء الرابع «لاند أوف ذا ديد» في سَـــنَــــــة 2005، وبالإضافة إلى رعب الزومبي الذين يأكلون لحوم الأحياء، فإن سلسلة أفلام (ديد) تمحورت حول موضوع الأشخاص الذين يعيشون في رعب أثناء خضوعهم للحصار، حيث يتحول كل منهم ضد الآخر بدلًا من الاتحاد في مواجهة عدوهم المشترك.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم