بغـداد: انتحاري يفجر نفسه بعد محاصرته من قبل الحشد الشعبي جنوب غربي كركوك .. صحيفة الشباب
بغـداد: انتحاري يفجر نفسه بعد محاصرته من قبل الحشد الشعبي جنوب غربي كركوك .. صحيفة الشباب

بغـداد: انتحاري يفجر نفسه بعد محاصرته من قبل الحشد الشعبي جنوب غربي كركوك

صحيفة الشباب نقلا عن صدي البلد ننشر لكم بغـداد: انتحاري يفجر نفسه بعد محاصرته من قبل الحشد الشعبي جنوب غربي كركوك .. صحيفة الشباب، بغـداد: انتحاري يفجر نفسه بعد محاصرته من قبل الحشد الشعبي جنوب غربي كركوك .. صحيفة الشباب الان وبعد تحديث الموقع يمكنكم متابعتنا الان بكل سهولة ، وابداء ارائكم واقتراحاتكم بشأن المحتوي ، دعونا نتابع معاً احدث واخر الاخبار المحلية والعالمية لحظة بلحظة وذلك علي مدار اليوم الاخبار حصرية ستجدونها دوماً عبر موقعنا صحيفة الشباب والان مع هذا الخبر المتداول،

بغـداد: انتحاري يفجر نفسه بعد محاصرته من قبل الحشد الشعبي جنوب غربي كركوك

.

صحيفة الشباب اعـلــنــت مصادر عراقية في مـحـافـظـة كركوك اليوم الجمعة أن انتحاريا فجر نفسه بعد محاصرته من قبل قوة من الحشد الشعبي جنوب غربي المحافظة، بينـمـــا أكدت مـــــصـــــرع مسلح اخر من "داعش".

وقالت المصادر، حسبما أفادت قناة (السومرية نيوز)، إن "قوة أمنية من حشد ناحية العباسي التابعة لقضاء الحويجة (٥٥ كم جنوب غربي كركوك)، تمكنت من محاصرة الارهابي في (داعش) أحمد سعد عبدالله الذي يرتدي حزاما ناسفا بقرية الحوائج في الناحية"، مبينا أن "الانتحاري فجر نفسه من دون وقوع اية خسائر".

وأضافت المصادر أن "القوة تمكنت من قتل عنصر أخر في داعش بعد مطاردته في نفس المنطقة"، مشيرا إلى أن "القوات الأمنية تفرض ســيــطــرة تامة على الناحية".

وكانت قوات مشتركة من الفرقة التاسعة واللواء ٢٠، وقوات الحشد الشعبي أطلقت عملية تطهير مناطق جنوب غربي كركوك.

نشكر حضراتكم علي قضاء بعض الوقت معنا .. حيث ننقل لكم الاخبار من من كل انحاء الدنيا بعد قراءة الخبر نود ان نخبر حضراتكم ، ان موقعنا ليس له اي مسؤلية عن محتوي المقال ، لانه منقول من مصدرة المدون اسفل الخبر ، فلدينا نخبة من امهر المراسلين بدورهم يلتقطون الخبر من مصدرة ، تابعونا علي مدار الساعة ستجدون كل ما يسركم . والان لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على موقع فيس بوك وايضا يسعدنا متابعتكم لآخر الاخبار على موقع التدوينات الصغيرة تويتر teitter . مع تحيات رئيس تحرير موقع صحيفة الشباب .

المصدر : صدي البلد