مـصرع صحفي مكسيكي وسط موجة عنف تستهدف وسائل الإعــلام .. صحيفة الشباب
مـصرع صحفي مكسيكي وسط موجة عنف تستهدف وسائل الإعــلام .. صحيفة الشباب

مـصرع صحفي مكسيكي وسط موجة عنف تستهدف وسائل الإعــلام

صحيفة الشباب نقلا عن صدي البلد ننشر لكم مـصرع صحفي مكسيكي وسط موجة عنف تستهدف وسائل الإعــلام .. صحيفة الشباب، مـصرع صحفي مكسيكي وسط موجة عنف تستهدف وسائل الإعــلام .. صحيفة الشباب الان وبعد تحديث الموقع يمكنكم متابعتنا الان بكل سهولة ، وابداء ارائكم واقتراحاتكم بشأن المحتوي ، دعونا نتابع معاً احدث واخر الاخبار المحلية والعالمية لحظة بلحظة وذلك علي مدار اليوم الاخبار حصرية ستجدونها دوماً عبر موقعنا صحيفة الشباب والان مع هذا الخبر المتداول،

مـصرع صحفي مكسيكي وسط موجة عنف تستهدف وسائل الإعــلام

.

صحيفة الشباب قتل صحفي أمس، السبت، في ولاية تاماوليباس الواقعة بشمال المكسيك وسط موجة عنف في واحدة من أخطر دول العالم بالنسبة للعاملين في مجال وسائل الإعــــــــلام.

حيث قد أكـد مسئولو الولاية في بيان إن كارلوس دومينجث اغتيل بعد ظهر أمس في مدينة نويفو لاريدو، ومن خلالـه فقـد قـــــد ارْدَفَ البيان أن مكتب الادعاء فتح تحقيقا من اجل تحديـــــــد ملابسات الجريمة ومعرفة ما إذا كانت مرتبطة بعمله كصحفي.

وكان دومينجث يعمل صحفيا حرا وكاتب مقال سياسي، وفي واحدة من مقالاته الأخــيــرة أعــــــرب عن أسفه حيال العنف السياسي المتنامي الذي ضرب المكسيك قبل الانتخابات الرئاسية المزمعة في البلاد في يوليو.

وشجب فرانسيكو جارسيا كابيثا دي باكا، حاكم تاماوليباس، الجريمة في تعليق على موقع "Twitter تويـــتـر".

وكتب: "أعزي أسرة الصحفي كارلوس دومينجث رودريجث، وأتعهد إليهم وللأسرة الصحفية في تاماوليباس بأن هذا الاغتيال لن يمر دون عقاب".

وتقول منظمة "مراسلون بلا حدود" إن ما لا يقل عن 67 من العاملين في وسائل الإعــــــــلام في أنحاء العالم قتلوا بسبب مهنتهم في 2017 وصنفت المكسيك أخطر دولة على الصحفيين في نصف الكرة الغربي.

نشكر حضراتكم علي قضاء بعض الوقت معنا .. حيث ننقل لكم الاخبار من من كل انحاء الدنيا بعد قراءة الخبر نود ان نخبر حضراتكم ، ان موقعنا ليس له اي مسؤلية عن محتوي المقال ، لانه منقول من مصدرة المدون اسفل الخبر ، فلدينا نخبة من امهر المراسلين بدورهم يلتقطون الخبر من مصدرة ، تابعونا علي مدار الساعة ستجدون كل ما يسركم . والان لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على موقع فيس بوك وايضا يسعدنا متابعتكم لآخر الاخبار على موقع التدوينات الصغيرة تويتر teitter . مع تحيات رئيس تحرير موقع صحيفة الشباب .

المصدر : صدي البلد